قد حلَّ تاريخُ التذكرِ ، في السوانح ِ ، ينتشي صمتاً بلا حدِّ
وحللتُ أكرعُ من كأسِ المذلة ِأدمعاً ..
ورحلتُ : قافلة ً / يتيهُ الرملُ في عينيَّ / …. دليلَ النوق ِ
وأركعُ للعواصف ِ من أسى الصحراء ِ والسفهاءِ والنغم ِ المكرر ِ !
أحصدُ العودات ِ قوساً للرماية ِ
وأمرُّ بالخمسين ِ لافرحٌ ولا حبُ
ولا حتى حكاياتٌ وليدة ْ !
وأعيشُ في الستين ِ مكتهلاً ..
تناغيهِ الربابة ُ والقصيدة ْ !
ويطربني الرنينُ الأربعينيُ ، الذي ظلَّ عن الدرب ِ ، وحيداً !

1+

المشاهدات: 143

بواسطة: Mohamed Slimane

قارئ/كاتب


التعليقات:
يجب ان تسجل الدخول لتتمكن من التعليق